الرئيسية / اخبار سياسية / وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تنتهي من استعداداتها لترجمة صلاة التراويح إلى الانجليزية والفرنسية

وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تنتهي من استعداداتها لترجمة صلاة التراويح إلى الانجليزية والفرنسية

أنهت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بحكومة المملكة، استعداداتها وترتيباتها المتعلقة بتنفيذ مشروع الترجمة الفورية لصلاتي القيام والتراويح في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف خلال أيام شهر رمضان المبارك، إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية.

ومن المقرر أن يبدأ المسلمون في صلاة التراويح والقيام من ليلة الإثنين (مساء اليوم الأحد)، حيث أنها أول ليالي شهر رمضان المبارك، أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

ويتنافس المسلمون من جميع دول العالم للظفر بصلاة القيام والتراويح في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وأداء مناسك العمرة والزيارة خلال أيام شهر رمضان المبارك.

كما تكون ليالي العشر الأواخر من رمضان، من أكثر الليالي الرمضانية ازدحاما داخل المسجد الحرام والمسجد النبوي، حيث يتسابق المسلمون من أجل الفوز بقيام ليلة القدر داخل الحرمين الشريفين.

وقال عبدالرحمن بن محمد العطا الله، مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في تصريح له عقب البث التجريبي لترجمة صلاة القيام والتراويح، التي أجريت أمس الأول الجمعة، “إن المشروع يعد من المشاريع التقنية والعلمية التي تقدمها الوزارة ضمن جهودها الدعوية الكبيرة والمتواصلة، خلال شهر رمضان المبارك”.

وأضاف مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في تصريحاته أن “هذه الترجمة ستكون باللغة الإنجليزية من المسجد الحرام على قناة القرآن الكريم، والترجمة النصية باللغة الفرنسية من المسجد النبوي على قناة السنة النبوية، بشكل متزامن مع تلاوة أئمة الحرمين الشريفين”.

وأشار مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، إلى أن “هذه الترجمة المعتمدة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة لمعاني القرآن الكريم، وتسهم في إيصال معاني القرآن الكريم لغير الناطقين باللغة العربية من المسلمين وغير المسلمين؛ ليتعرفوا على محاسن الدين الإسلامي العظيم الذي يدعو للسلام والوسطية والاعتدال والتسامح والرحمة والعدل والإحسان ومكارم الأخلاق، وما يتضمنه كتاب الله، من معاني سامية تواجه الفكر الضال بالعلم، وتحارب الانحراف والتطرف بالمعرفة”.

وأكد مدير الإدارة العامة للإعلام والاتصال المؤسسي بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، على أن مشروع الترجمة يأتي ضمن جهود الوزارة لنشر الدين الإسلامي الوسطي المعتدل، ضمن رؤية المملكة 2030.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *