الرئيسية / اقتصاد واعمال / أسعار النفط تحرز المزيد من المكاسب في الأسواق العالمية بفعل التوترات السياسية في فنزويلا

أسعار النفط تحرز المزيد من المكاسب في الأسواق العالمية بفعل التوترات السياسية في فنزويلا

قلصت أسعار النفط في الأسواق العالمية أمس الثلاثاء، من مكاسبها، بعدما كسرت أسعار النفط في جلسات التداول حاجز الـ 73 دولار أمريكي، بفعل قلق أسواق النفط العالمية من محاولة الانقلاب على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وبانتهاء جلسات تداول النفط أمس الثلاثاء، سجلت أسعار النفط ارتفاعا بنحو 1.1 %، بقيمة تبلغ 76 سنتا، ليبلغ سعر النفط من خام برنت في العقود الآجلة نحو 72.8 دولار أمريكي، بعدما وصلت خلال جلسة التداول إلى 73.27 دولار أمريكي للبرميل الواحد.

وكانت أسعار النفط من خام برنت، قد ارتفعت إلى مستوى قياسي خلال الأسبوع الماضي، ليكسر حاجز الـ 75 دولار أمريكي، مسجلا أعلى مستوى لأسعار النفط، خلال الأشهر الستة الماضية.

كما ارتفعت أسعار النفط من خام غرب تكساس الأمريكي، بنهاية جلسة التداولات، بنحو 0.7 %، بقيمة تبلغ 41 سنتا، ليصل سعر برميل النفط من خام غرب تكساس في العقود الآجلة نحو 64.75 دولار أمريكي، بعدما بلغت أسعار خام غرب تكساس خلال جلسات التداول نحو 64.75 دولار أمريكي.

وتسببت التوترات السياسية في فنزويلا، في رفع أسعار النفط خلال جلسات التداول، حيث تواردت أنباء عن قيام عدد من العسكريين في الجيش الفنزويلي بمحاولة للانقلاب على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، قبل أن تعلن الحكومة الفنزويلية عن استمرار ولاء قادة الجيش لنيكولاس مادورو، واستمرار عمليات انتاج النفط التي تقوم بها شركة بي دي في إس إيه الحكومية.

وتعيش أسواق النفط حاليا حالة من التوتر، حيث تسبب إعلان إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تشديد العقوبات المفروضة على إيران مطلع مايو / أيار القادم، في حالة من التخوف من نقص الإمدادات النفطية، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

ومع الكشف عن بيانات الاقتصاد الصيني، وارتفاع الواردات الصينية من النفط، وإعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن إنهاء الإعفاءات التي كانت ممنوحة لثمان دول بينها الصين، لشراء النفط الإيراني دون التعرض للعقوبات، ألقى بظلاله على أسعار النفط لتشهد مزيد من الارتفاع، ليلامس خام برنت حاجز الـ 75 دولار أمريكي للبرميل الواحد.

إلا أن تصريحات الرئيس الأمريكي المتعلقة بإجرائه اتصالا بمنظمة أوبك، للعمل على خفض أسعار النفط عبر زيادة معدلات الإنتاج، وزيادة الإمدادات النفطية في الأسواق العالمية، ألقى بتأثيراته على أسعار النفط العالمية، لتتجه مرة أخرى نحو الهبوط على مدى اليومين الماضيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *